وأخيرا السر ينكشف .. هذا هو السبب الخطير الذي دفع أحمد أبو هشيمة للطلاق من هيفاء وهبي ومن هو الشخص الذي يقف وراء ذلك

ابو هشيمة وهيفاء

2021-10-21أ£ الساعة 03:32م

بعد ان اثار خبر انفصالهم منذ سنوات الوسط الفني، عادت الى الواجهة مجدداً قضية طلاق هيفاء وهبي من رجل الاعمال المصري أحمد ابو هشيمة.

معلومات جديدة وأسرار تتكشف بالرغم من رغم مرور سنوات كثيرة علي انفصالهما، الا انه ما زالت هناك تساؤلات كثيرة حضرت إلى ذهن الجمهور العربي بعد عرض حلقة الفنان المصري تامر هجرس، مع مواطنته الإعلامية إيناس الدغيدي، في برنامج “شيخ الحارة والجريئة” على شاشة قناة القاهرة والناس.

زوارنـا يتصفــحــون الآن⇔



♦الملك سلمان يأمر بتمديد صلاحية الإقامات وتأشيرات الخروج والعودة من دون رسوم أو مقابل مالي إلى بداية العام القادم

 

♦أول "دولة" تغلق حدودها بشكل كامل بسبب "أوميكرون" - عاجل

 

♦طبيبة من جنوب إفريقيا تكشف أول أعراض الإصابة بـ أوميكرون

 

فاكهة شهيرة يتناولها أغلب الناس ولا يعلمون أنها تحتوي على عنصر مشع خطير على الصحة



 


الشخصية المدعوة “شيخ الحارة” أكدت أن تامر هجرس قد طارد فنانة لبنانية لأشهر عديدة، بسبب إعجابه الشديد بها ورغبةً منه في أن يكون على علاقة عاطفية معها.وأضاف شيخ الحارة خلال اللقاء التلفزيوني الذي أجري نهاية مايو الماضي، بأن عشق وحب الفنان هجرس للفنانة هيفاء وهبي، دفعه للبحث عن أي دور تمثيلي يجمعه معها، حتى حصل على ذلك الدور ومثل معها في عام 2009.


وبالرجوع الى تاريخ تامر الفني فقد مثل مع الفنانة اللبنانية “هيفاء وهبي” في فيديو كليب “إنت تاني” والذي حقق نجاحاً كبيراً.


وخلال فترة تعامل الثنائي معاً كانت هيفاء متزوجة من رجل الأعمال المصري “أحمد أبو هشيمة”، مما فتح باب الشك حول أنهما كان على علاقة حب وأن الخيانة هي سبب طلاقها من أبو هشيمة.


وبعد تداول أنباء خيانة الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي، لزوجها رجل الأعمال المصري أحمد أبو هشيمة، عبر الصحافة ومواقع التواصل الاجتماعي ،انفصلا رسميا عام 2012 ، بعد أن دخلا في خلافات استمرت أكثر من عامين.


وارفقت الأنباء المتداولة بشأن خيانة وهبي لزوجها، بصورة فاضحة تجمع هيفاء وتامر هجرس، وانتقادات واسعة من قبل جمهور منصات التواصل الاجتماعي.


وتحدثت الأنباء عن العلاقة المتينة والثقة المتبادلة طيلة ما يقارب من ست سنوات بين الزوجين أبو هشيمة وهيفاء وهبي قبل دخول ماهر هجرس، حياة الأخيرة.