أيهما أولى طاعة الزوج أم الأم؟ الإفتاء تجيب

مع أمه وزوجته

2021-06-23أ£ الساعة 11:30ص

تلقت دار الإفتاء المصرية سؤالا تقول صاحبته: “أيهما أولى طاعة الزوج أم الأم؟”.

وأجاب الدكتور أحمد وسام أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية عن السؤال قائلا: إن طاعة الزوج أولى ومقدمة عن طاعة الأم.

إنه لا يجوز للزوجة طاعة الأم ومعصية زوجها لإرضاء الأم فهذا لم يرد بالشرع الحنيف ولا في أي مذهب من المذاهب؛ لافتا إلى ضرورة التوازن بين الطرفين بحيث لا تكون الأم على حساب الزوج أو العكس.


وأضاف قائلا: إذا كانت الأم يرضيها ما تفعله ابنتها من معصية الزوج وطاعة أمها فهذا غير جائز ونقول للأم اتق الله في ابنتك حتى لا تخربي بيتها وتشتتي أسرتها.
 

واختتم أن على الزوجة أن تطيع زوجها وأيضا دون أن تعصي الأم أي طاعتها في حدود المستطاع بحيث لا تجور على حقوق الزوج.

تعارض طاعة الزوج مع بر الوالدين
قالت الدكتورة نادية عمارة، الداعية الإسلامية، إن طاعة المرأة لزوجها ينبغي ألا تتعارض مع حق من الحقوق التي اقتضاها الله سبحانه وتعالى لخلقه، مثل بر الوالدين.

وأوضحت «عمارة» خلال برنامج «قلوب عامرة»، في إجابتها عن سؤال: «ما حُكم تعارض طاعة الزوج مع بر الوالدين، وأيهما تختار الزوجة، والديها أم زوجها؟»، أنه إذا كان بر الوالدين يتعلق بضرورة حياتية لهما، لا يمكن لأحد أن يقوم بها، فلا طاعة للزوج بمنع زوجته من أداء واجبها تجاه والديها.

وأضافت أن طاعة الزوج وبر الوالدين كلاهما بر، ولكن صنوفهما مختلفة، فلا ينبغي أن يعوق بر الزوج بر الوالدين، وكذلك لا يمنع بر الوالدين المرأة من بر زوجها، منوهة بأن دائرة البر كبيرة، ففي حال كان أحد الوالدين رقيد الفراش فبره واجب، وتكون طاعة الزوج بمنع الزوجة من بر والديها، غير وارد.

واستدلت بحديث النبي -صلى الله عليه وسلم- ، والذي يُعد جامعًا مانعًا: «لا طَاعَةَ لأَحَدٍ فِي مَعْصِيَةِ اللَّهِ، إِنَّمَا الطَّاعَةُ فِي الْمَعْرُوفِ»، منبهة إلى أنه لا يجوز للزوج منع زوجته عن القيام بحقها لوالديها في حالة حاجتهما إليها، فطاعة الزوج ينبغي ألا تتعارض مع حق من الحقوق التي اقتضاها الله سبحانه وتعالى لخلقه.

المصدر: صدى البلد