احذر..عاده يوميه تقوم بها تدمر عضلة القلب

عضلة القلب

2021-01-29أ£ الساعة 06:58ص

عضلة القلب

واحدة من ثلاثة أنواع من عضلات الفقاريات، مع اثنين آخرين وهما العضلة الهيكلية والعضلة السلسة. إنها عضلة مخططة لا إرادية تشكل النسيج الرئيسي لجدران القلب. تشكل عضلة القلب طبقة وسطية سميكة بين الطبقة الخارجية لجدار القلب (التامور) والطبقة الداخلية (الشغاف)، مع توفير الدم عبر الدورة الدموية التاجية. وهي تتألف من خلايا القلب العضلية الفردية (خلايا القلب العضلية) المرتبطة ببعضها عن طريق أقراص مقربة، مغلفة بألياف الكولاجين وغيرها من المواد التي تشكل النسيج البيني خارج الخلية.

عادة ما يقوم الكثير من الاشخاص فى أحيان كثيرة بارتكاب بعض الأخطاء الجسيمة أثناء قيامهم ببعض العادات اليومية دون الالتفات إلى مدى تأثير تلك العادات على صحتهم، وقد كشفت دراسة عملية أن هناك أكثر من عادة يومية يعتاد الإنسان على فعلها تؤثر تأثيراً كبيرا على صحته، مشددا على أنه يمكن أن يؤدي ارتكاب بعض الأخطاء إلى ضعف في عضلة القلب.

وقد اعتمد الباحثون فى هذه الدراسة على بيانات نفسية لـ196 شخصًا شاركوا في ما يعرف بـ"اختبار الإجهاد"، بين فترتين تفصلهما سبعة أسابيع كاملة، لتقوم برصد ضغط الدم ونبضات القلب لدى كل مشارك، كما سئلوا أيضًا حول شخصيتهم وكيف يتصرفون وينفعلون في شتى المواقف.

وتضمنت الدراسة وضع المشاركين في وضعيات مقلقة، مثل مطالبتهم بأن يحضروا خطابًا حتى يلقوه في غضون 5 دقائق فقط، حتى يردوا على اتهامات موجهة إليهم، وكان هؤلاء على دراية بأن عملهم سيخضع للتقييم، أي أنهم كانوا تحت الضغط.

وأظهرت الدراسة أن "الانفعال ليس مضرًا على المدى القصير فقط، بل إنه يؤذي الصحة على المدى الطويل".

وقد اكدت أليكساندرا تيرا، باحثة في علم النفس ومشاركة في الدراسة، إن هذا "الانفعال يؤدي إلى إنهاك عمل عضلة القلب مع مرور الوقت".

فهناك الكثير من الأعمال التي نقوم بها يوميا دون الألتفات إلى تأثيرها الكبير على صحتنا.

وكشفت دراسة عملية أن التوتر والانفعال و”المزاج السيئ” يكون لهم تأثير كبير على صحة الإنسان، مشددا على أنه يمكن أن يؤدي إلى ضعف في عضلة القلب.

جاء ذلك في دراسة أجريت في جامعة بايلر في ولاية تكساس، ونشرتها صحيفة “سايكولوجي” المختصة في علم النفس.

ولفتت الصحيفة إلى أن الدراسة قامت برصد ضغط الدم ونبضات القلب لدى كل مشارك، كما سئلوا أيضًا حول شخصيتهم وكيف يتصرفون وينفعلون في شتى المواقف..

وأظهرت الدراسة أن “الانفعال ليس مضرًا على المدى القصير فقط، بل إنه يؤذي الصحة على المدى الطويل”.

المصدر: أخبار اليوم