عاجل

أولى تنازلات الرئيس ”ترامب” أخيراً بعد خذلان الجيش له وانحياز وزير دفاعه للمتظاهرين الغاضبين (آخر التطورات)

احتجاجات امريكا

2020-06-04أ£ الساعة 08:20م (بويمن - متابعة خاصة)

على وقع تزايد الاحتجاجات الغاضبة، سجل الرئيس دونالد ترامب أول تراجع بطريقة غير مباشرة، إذ قال في مقابلة تلفزيونية إنه لا يعتقد أنه سيحتاج إلى الاستعانة بقوات الجيش للتصدي للاحتجاجات.

وقال ترامب في مقابلة مع تلفزيون نيوزماكس، ردا على سؤال عما إذا كان سيرسل الجيش إلى أي مدن بعد الاحتجاجات التي شابها العنف في بعض الأحيان بسبب مقتل جورج فلويد: "لا أعتقد أننا سنضطر لذلك".

 


قد يهمك أيضًا:

 

شرب الشاي في هذه الحالة يعرضك لأمراض لا حصر لها!.. تعرف عليها
 

 

شيخ من الأسرة الحاكمة في الكويت يسرب "فيديو محظور" لأمير البلاد صباح الأحمد.. كاميرات المطار فضحته وإعلان رسمي بشأنه

 

 

فنانات عربيات يعترفن بخيانة أزواجهن.. وما كشفته الفنانة الثانية مفاجأة صادمة!
 

 


5 أسرار صادمة تخفيها النساء عن أزواجهن.. السر الرابع سيصدمك
 

 

اختطاف طفلة و"اغتصابها" داخل حمام للنساء.. واقعة صادمة تهز الإمارات (تفاصيل)
 

 

قبل العلاقة الزوجية.. ملعقة سحرية لزيادة القدرة الجنسية
 

 

القبض على 7 فنانات عربيات مشاهير وبحوزتهن مخدرات.. ستنصدم عند معرفة رقم اثنين!! شاهد من تكون؟؟
 

 


3 علامات تحذيرية أن جسمك مليء بالسموم وحيل تخلصك منها فى لمح البصر
 

 

لمرضى السكري..  هذا السائل البسيط يُسيطر على سكر الدم
 

 

هكذا انهار الزعيم عادل إمام ودخوله في نوبة بكاء حادة بعد خبر وفاة صديق عمره.. شاهد من يكون؟

 


 

 

وواصل المحتجون في الولايات المتحدة خروجهم في مسيرات حاشدة لليوم التاسع على التوالي؛ رفضا للعنصرية التي أودت بحياة جورج فلويد على يد الشرطة.

 

وفي واشنطن، تواصلت الاحتجاجات لليوم السادس في محيط البيت الأبيض، في ظل إغلاق تام للشوارع المؤدية إليه.

 

وشهد محيط البيت الأبيض حشودا غير مسبوقة، هتفت ضد العنصرية، وسط مشاركة لافتة من البيض، الذين تجاوزت أعدادهم السود في عدة تجمعات بواشنطن.

 

وافترش آلاف المحتجين الأرض في عدد من الولايات، وقام آخرون بتقليد حركة ضابط الشرطة القاتل، تعبيرا عن رفضهم للعنصرية.

 

وكان الرئيس الأمريكي قد قال في السابق إنه قد يستعين بقوات الجيش في الولايات التي تخفق في كبح الاحتجاجات العنيفة.

 

وبرغم تصريح ترامب، إلا أن قوات الحرس الوطني لا تزال تنتشر في عشرات المدن، بحجة منع أي أعمال عنف قد تحصل.

 

 

من جانبها قالت شرطة نيويورك إن أحد أفرادها أصيب بالرصاص فيما طعن آخر في بروكلين قبل منتصف الليلة الماضية لكن لم يتضح ما إذا كان للهجوم صلة بالاحتجاجات على وفاة رجل أسود أعزل إثر احتجاز الشرطة له.


ولم تكشف الشرطة عن حالة الاثنين أو اسميهما، لكن وسائل إعلام قالت إن الإصابات ليست خطيرة. وأصيب كلاهما بالقرب من شارعي تشيرتش وفلاتبوش في بروكلين.


وذكرت صحيفة نيويورك بوست إن المشتبه به أصيب أيضا بالرصاص، فيما قال متحدث باسم الشرطة لرويترز إن الشرطيين نقلا إلى مستشفى كينجز كاونتي.

 

واعتقلت الشرطة شخصا في مكان الحادث الذي يأتي وسط احتجاجات حاشدة وأعمال شغب في نيويورك بسبب موت جورج فلويد في منيابوليس بعد أن احتجزه رجال شرطة بيض.

 

وقالت وسائل إعلام إن شرطيا ثالثا أصيب بجروح في اليد، وتوجه رئيس بلدية المدينة بيل دي بلاسيو إلى المستشفى.

 

وكان المدعي العام لولاية مينيسوتا كيث إليسون، قد قال، الأربعاء، إنه إذا حصل الادعاء على أدلة تدعم توجيه تهمة القتل من الدرجة الأولى لضابط الشرطة السابق ديريك تشوفين في قضية جورج فلويد، فسوف يتم تقديمها لهيئة محلفين.


وعند سؤاله خلال مقابلة أجرتها معه شبكة (سي.إن.إن) عن احتمال توجيه تهمة القتل من الدرجة الأولى، قال إليسون: "نواصل جمع الأدلة، وإذا حصلنا على دليل يدعم ذلك، فسوف نضعه أمام هيئة محلفين. سنقدم ذلك. طرحنا حاليا أقصى حد ممكن من التهم الأخلاقية".

 

أما الضباط الثلاثة الآخرون (جي ألكسندر كوينج وتوماس لين وتو ثاو)، فيواجهون جميعا اتهامات بالمساعدة والتحريض على القتل من الدرجة الثانية.

وقال إليسون: "أعلم أننا نطلب من الكثير من الناس أن يمنحونا الوقت". وطلب النائب العام من أي شخص لديه معلومات عن القضية التعاون مع التحقيق، لكنه رفض التعليق علنا على الأدلة في القضية، "لأنه من الصعب القيام بذلك، أطلب الآن الصبر المستمر".

وأضاف أن المحاكمة في هذه القضية "لن تكون بالأمر السهل.. إن كسب الإدانة سيكون أمرا صعبا".

الأكثر زيارة