أبناء خاشقجي يعلنون العفو عن قتلة والدهم.. والCNN تكشف تفاصيل الدية التي حصلوا عليها

خاشقجي

2020-05-22م الساعة 05:16م (بويمن - متابعات خاصة)

أعلن أبناء الكاتب الصحفي السعودي جمال خاشقجي، العفو عن قتلة والدهم الذي قتل داخل القنصلية السعودية بأسطنبول في أكتوبر 2018.

 


قد يهمك أيضًا:

هكذا تتخلص من التهيج الناتج عن استخدام الكمامة وتحمي بشرتك

 

مشهد مؤلم.. شاهد ماذا حدث خلال تشييع جنازة الفنان حسن حسني بمصر (فيديو)

 

 

علماء صينيون يعلنون رسميًأ اكتشاف لقاح فعال يقضي على كورونا بنسبة 99%

 

وأخيرًا.. شركة عملاقة تزف بشرى سارة بشأن موعد إنتاج لقاح كورونا

 

 

تجربة صحفي يمني تعافى هو وجميع أفراد أسرته من كورونا بالتزامهم هذه الخطوات البسيطة

 


 

وقد أثار هذا الإعلان ضجة واسعة، ما دفع بالكثيرين ليتساءلوا، عن المقابل وراء ذلك، وعما إذا كان قد تم ترضيتهم ماديًا من أجل إسقاط حقهم في القصاص لدماء والدهم الذي أثار مقتله موجة غضب واسعة في أرجاء العالم.

 

وربط البعض بين القرار الذي أصدره صلاح خاشقجي، النجل الأكبر للكاتب الراحل في وقت مبكر اليوم، وتفاصيل "الدية" التي كشفت شبكة (CNN) قبل أكثر من عام التي تقاضاها ومن المتوقع أن يتقاضاها مستقبلاً أبناء خاشقجي مقابل وقف ملاحقة المتهمين بمقتله.

 

وكانت شبكة سي إن إن كشفت سابقًا عن مصادرها أن كلًا من أبناء خاشقجي الأربعة حصل على منزل قيمته 15 مليون ريال سعودي (نحو 4 ملايين دولار).

 

وذكرت أن صلاح، الابن الأكبر لخاشقجي والذي أعلن اليوم الصفح عن قتلة والده، حصل على منزل كبير في جدة حيث يعمل هناك كمصرفي، وأخوه عبدالله وشقيقتيهما كل حصل على منازل في مناطق مختلفة.

 

بالإضافة إلى العقارات، بينت المصادر أن كلاً من أبناء خاشقجي، حصل على دفعة واحدة قيمتها مليون ريال (نحو 267 ألف دولار) في حين سيحصلون على مبلغ مالي شهري تتراوح قيمته بين 10 و15 ألف دولار قد يستمر إلى مالا نهاية.

 

وبحسب المصادر، فإن العائلة قد تتقاضى مبالغ مالية إضافية مستقبلاً بعد الانتهاء من القضية والمحاكمة، قد تصل إلى ما بين 100 و200 مليون ريال (نحو 26.7 إلى 53.3 مليون دولار) مستندين في توقعاتهم إلى قضايا مشابهة سابقة تدخلت فيها الحكومة السعودية.

 

وأوضحت المصادر أن المنازل والمبالغ المالية المقدمة والمرتبات الشهرية وافق عليها العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز.

 

وقالت المصادر إن صلاح الذي حمل الجنسية المزدوجة (أمريكية وسعودية) هو الوحيد بين أخوته يرغب بالبقاء في المملكة العربية السعودية في حين شقيقه عبدالله والأختين لا يزالون في الولايات المتحدة ولا توجد لديهم نية بالعودة إلى المملكة.