ليلى تعود لأهلها بعد 6 سنوات عاشتها أسيرة لدى تنظيم داعش منذ أن كانت طفلة (القصة كاملة + الصور)

ليلى العائدة من كنف داعش

2020-05-11أ£ الساعة 05:07م (بويمن - متابعات خاصة)

ليلى.. الطفلة التي خطفت بعمر الـ 11 سنة من قبل داعش حلت أمس شابة على أهلها في العراق.

أمضت  ليلى عيدو سنوات ، تحت ظل القهر والخوف في "خلافة" التنظيم الإرهابي، بعد أن خطفت مع المئات من الأيزيديات، قبل أن تحرر العام الماضي مع تقهقر التنظيم وانسحابه من منطقة الباغوز شرق سوريا.

 


قد يهمك أيضًا:

 

شرب الشاي في هذه الحالة يعرضك لأمراض لا حصر لها!.. تعرف عليها
 

 

شيخ من الأسرة الحاكمة في الكويت يسرب "فيديو محظور" لأمير البلاد صباح الأحمد.. كاميرات المطار فضحته وإعلان رسمي بشأنه

 

 

فنانات عربيات يعترفن بخيانة أزواجهن.. وما كشفته الفنانة الثانية مفاجأة صادمة!
 

 


5 أسرار صادمة تخفيها النساء عن أزواجهن.. السر الرابع سيصدمك
 

 

اختطاف طفلة و"اغتصابها" داخل حمام للنساء.. واقعة صادمة تهز الإمارات (تفاصيل)
 

 

قبل العلاقة الزوجية.. ملعقة سحرية لزيادة القدرة الجنسية
 

 

القبض على 7 فنانات عربيات مشاهير وبحوزتهن مخدرات.. ستنصدم عند معرفة رقم اثنين!! شاهد من تكون؟؟
 

 


3 علامات تحذيرية أن جسمك مليء بالسموم وحيل تخلصك منها فى لمح البصر
 

 

لمرضى السكري..  هذا السائل البسيط يُسيطر على سكر الدم
 

 

هكذا انهار الزعيم عادل إمام ودخوله في نوبة بكاء حادة بعد خبر وفاة صديق عمره.. شاهد من يكون؟

 


 

وسلمت الشابة إلى ذويها في العراق، أمس الأحد بعد أن أمضت أشهراً في مخيم الهول تحت أعين "داعشيات" يغص بهن المخيم، تنتظر هذا اللقاء الذي طال انتظاره، وآخره انتشار الفيروس خلال الفترة الماضية.

تكشف ليلى ، أنها تمكنت الشابة التي خطفها التنظيم مع شقيقتها عام 2014 والآلاف من الأقلية الأيزيدية من شمال العراق، من التواصل تدريجيا مع أهلها بعيدا عن أعين مراقبات المخيم.

وبعد عام تقريباً من وجودها في الهول، علمت القوات الكردية التي تشرف على الهول بهوية ليلى الأيزيدية، فسلمتها إلى "البيت الأيزيدي"، وهي منظمة في شمال شرق سوريا تعنى بإعادة المخطوفات الأيزيديات إلى عائلاتهن.

قبل أيام، قال ليلى لفرانس برس : "حين تحدثت مع أهلي، طلبوا مني العودة إلى البيت وقالوا لي إنهم بانتظاري، لكن ظهر فيروس كورونا وأغلق الطريق"، في إشارة إلى المعبر الحدودي مع العراق الذي أغلق من الجانبين في إطار تدابير التصدي للوباء.


في السياق، قال ناشط أيزيدي لفرانس برس الأحد إن "ليلى وصلت إلى معبر فيشخابور العراقي مع ناجية أيزيدية أخرى تدعى رونيا فيصل".

وقال المسؤول في "البيت الإيزيدي" محمد رشو أن "الفتاتين دخلتا عبر معبر زملكا بعدما طلبنا من الإدارة الذاتية وحكومة إقليم كردستان إدخالهما، وقد وصلتا إلى عائلتيهما".

يذكر أن مصير آلاف الأيزيديين والأيزيديات لا يزال غامضاً، بعد أن أسر داعش مئات العائلات عام 2014 خلال سيطرته على سنجار.

الأكثر زيارة