أردوغان يثير التساؤلات والجدل بتصريح غامض عن ليبيا.. ماذا يقصد الرئيس التركي؟

أردوغان

2020-05-06أ£ الساعة 12:45ص (بويمن - متابعات)

 

تساءل العديد عن قصد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، من قوله في كلمة متلفزة، مساء الاثنين، إن "أخبارا سارة جديدة" ستأتي من ليبيا قريبا.

 


قد يهمك أيضًا:

 

شرب الشاي في هذه الحالة يعرضك لأمراض لا حصر لها!.. تعرف عليها
 

 

شيخ من الأسرة الحاكمة في الكويت يسرب "فيديو محظور" لأمير البلاد صباح الأحمد.. كاميرات المطار فضحته وإعلان رسمي بشأنه

 

 

فنانات عربيات يعترفن بخيانة أزواجهن.. وما كشفته الفنانة الثانية مفاجأة صادمة!
 

 


5 أسرار صادمة تخفيها النساء عن أزواجهن.. السر الرابع سيصدمك
 

 

اختطاف طفلة و"اغتصابها" داخل حمام للنساء.. واقعة صادمة تهز الإمارات (تفاصيل)
 

 

قبل العلاقة الزوجية.. ملعقة سحرية لزيادة القدرة الجنسية
 

 

القبض على 7 فنانات عربيات مشاهير وبحوزتهن مخدرات.. ستنصدم عند معرفة رقم اثنين!! شاهد من تكون؟؟
 

 


3 علامات تحذيرية أن جسمك مليء بالسموم وحيل تخلصك منها فى لمح البصر
 

 

لمرضى السكري..  هذا السائل البسيط يُسيطر على سكر الدم
 

 

هكذا انهار الزعيم عادل إمام ودخوله في نوبة بكاء حادة بعد خبر وفاة صديق عمره.. شاهد من يكون؟

 


 

وربط مغردون بين ما قاله أردوغان وبين العملية العسكرية التي بدأتها - بعد ساعات من تصريحات أردوغان - قوات موالية لحكومة الوفاق الليبية المعترف بها دوليا عملية عسكرية للسيطرة على قاعدة "الوطية" غربي البلاد، والتي تمثل آخر قاعدة تسيطر عليها القوات الموالية للقائد العسكري الليبي خليفة حفتر، في المنطقة الممتدة من العاصمة طرابلس وحتى الحدود التونسية غربا.

 

 

 


وكان أردوغان قال في كلمة متلفزة عقب اجتماع للحكومة التركية يوم الاثنين: "بمشيئة الله تعالى ستردنا قريبًا أنباء سارة جديدة من ليبيا، حيث أن أمن ليبيا وسلامة ورخاء شعبها هما مفتاح الاستقرار في كامل منطقة شمال إفريقيا والبحر المتوسط".

 

 


وأضاف الرئيس التركي: "انطلاقًا من هذا النهج، عازمون على تحويل المنطقة إلى واحة سلام مجددًا، وذلك عبر مواصلة تقديم الدعم للحكومة الشرعية في ليبيا".

 


وشدد على أن حفتر دخل مرحلة التراجع مؤخرًا بفضل الدعم المقدم إلى الحكومة الشرعية في ليبيا المعترف بها.
واستطرد قائلًا: "لن تكفي جهود الدول التي تقدم أسلحة ودعمًا ماليًا غير محدود لإنقاذ حفتر الذي يواجه مقاومة من الشعب في المناطق التي يحتلها مع كل خطوة يخطوها".

 


وفي 27 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، وقع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مذكرتي تفاهم مع رئيس المجلس الرئاسي لـ"حكومة الوفاق" الليبية، فائز السراج، الأولى تتعلق بالتعاون الأمني والعسكري، والثانية بتحديد مناطق الصلاحية البحرية، بهدف حماية حقوق البلدين المنبثقة عن القانون الدولي.


وقتل آمر قوة حماية قاعدة "عقبة بن نافع" الجوية، أسامة أمسيك، اليوم الثلاثاء، أثناء الاشتباكات العنيفة التي وقعت اليوم بين قوات "حكومة الوفاق" والجيش الليبي بمحيط قاعدة "الوطية" الجوية، بحسب وسائل إعلام ليبية.
وأشارت عملية "بركان الغضب" العسكرية التابعة لقوات الوفاق إلى أن الهجوم أسفر عن تدمير عشرة آليات عسكرية والسيطرة على أخرى، ومقتل من فيها من العناصر التابعين للقيادة العامة، بينهم أمسيك، حسب بيان نشره موقع الوسط الليبي.

فيما قالت وسائل إعلام ليبية، إن قوات الجيش الذي يقوده المشير خليفة حفتر تمكنت من إحباط الهجوم الذي نفذته قوات الوفاق صباح اليوم، مشيرة إلى أن آليات تابعة لقوات الوفاق تراجعت إلى مدينة زوارة وطرابلس بعد فشل الهجوم.

وأفادت بأن عددا من القادة الميدانيين التابعين لقوات الوفاق قتلوا في المواجهات، منهم فراس عمار السلوقي الملقب بـ"الوحشي"، وهو أحد المطلوبين أمنيا في عدة جرائم من بينها تهريب البشر والوقود والهجرة غير الشرعية، وفقا لموقع "ليبيا 24".

كما أعلن الجيش أن سلاح الجو التابع له استهدف غرفة العمليات الرئيسة لقوات حكومة الوفاق الوطني في منطقة زوارة غرب طرابلس.

الأكثر زيارة