وفاة زعيم كوريا الشمالية تشعل مواجهة أمريكية صينية تتحول لحرب عالمية نووية

كيم

2020-04-28م الساعة 11:44م (بويمن - متابعات)

في الوقت الذي تزيد فيه الأنباء حول وفاة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، تشتعل مخاوف من اندلاع مواجهة عسكرية بين أمريكا والصين.

وقالت مجلة "ناشيونال انترست" الأمريكية إن "هناك مخاوف من أن تؤدي وفاة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون إلى حرب أهلية من شأنها أن تشعل مواجهة عسكرية بين الولايات المتحدة والصين ويمكن أن تتطور إلى حرب عالمية".


قد يهمك أيضًا:

هكذا تتخلص من التهيج الناتج عن استخدام الكمامة وتحمي بشرتك

 

مشهد مؤلم.. شاهد ماذا حدث خلال تشييع جنازة الفنان حسن حسني بمصر (فيديو)

 

 

علماء صينيون يعلنون رسميًأ اكتشاف لقاح فعال يقضي على كورونا بنسبة 99%

 

وأخيرًا.. شركة عملاقة تزف بشرى سارة بشأن موعد إنتاج لقاح كورونا

 

 

تجربة صحفي يمني تعافى هو وجميع أفراد أسرته من كورونا بالتزامهم هذه الخطوات البسيطة

 


 

وأضافت المجلة في تقرير نشرته الاثنين أن "المرشح الأبرز حتى الآن لخلافة كيم في حال وفاته، هي شقيقته كيم يو جونغ"، لكنها رأت أن ذلك "يعتمد على طبيعة رد الأحزاب والقوى السياسية في كوريا الشمالية وعما إذا كانت هناك وحدات في الجيش ترى أن وفاة كيم تشكل فرصة للتحرك لإنهاء حكم عائلة كيم".

ونقلت المجلة عن تقرير كتبه محلل الشؤون الآسيوية في مركز السياسات الأمنية الأمريكي فان جاكسون، بأن "أسوأ سيناريو يمكن أن يحدث بعد وفاة كيم هو اندلاع حرب داخلية في كوريا الشمالية يمكن أن تتطور بسرعة الى حرب أمريكية صينية".

وأشار الكاتب إلى أن هذا النزاع يمكن أن يندلع في حال تقدمت القوات الأمريكية وحليفتها كوريا الجنوبية عبر المنطقة العازلة بين الكوريتين لتأمين سلاح كوريا الشمالية النووي.

وقال: "في حال تقدمت تلك القوات عبر المنطقة العازلة ووصلت إلى نهر يالو الفاصل بين الحدود الكورية الشمالية والصينية فان ذلك يمكن ان يثير ردا عسكريا صينيا".

وأضاف: "من المحتمل أن تتقدم القوات الصينية جنوب نهر يالو لإعادة الاستقرار في كوريا الشمالية ومنع حدوث موجات هجرة عبر حدودها خاصة في ظل تفشي وباء كورونا في العالم ما قد يؤدي بدوره إلى رد أمريكي كوري جنوبي".

واعتبرت المجلة أن الصين يمكن أن تتحرك فورا في حال اندلاع أعمال شغب أو نزاع داخلي في كوريا الشمالية بعد وفاة كيم مستلغة انشغال الولايات المتحدة بأزمة كورونا ما قد يشعل نزاعا عسكريا محدودا من شأنه أن يتطور إلى مواجهة واسعة.

وقالت إن "هذا السيناريو هو الاسوأ بالتأكيد ولا يعني أن الحرب لا بد منها.. إلا أن غياب مرشح محدد لخلافة كيم يزيد مخاطر اندلاع صراع قد لا يقتصر على الكوريتين والصين بل يمكن أن يتوسع ويتطور إلى حريق كبير يلف العالم بأسره".

وبدأت الشائعات والتكهنات حول صحة كيم بعد غيابه عن مناسبة رسمية كبيرة في 15 أبريل/ نيسان. ومنذ ذلك الحين لم يظهر كيم علنا.

وأثار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الغموض في تصريح له أمس الاثنين حول صحة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، بعد أن قال إنه يعلم بحال الزعيم الكوري الشمالي لكنه لن يتحدث في الأمر.

وأضاف ترامب خلال مؤتمر صحفي أنه يأمل في أن يكون كيم بخير، دون كشف مزيد من التفاصيل.

الأكثر زيارة