مشروب بسيط يقضي على “جرثومة المعدة“ ويريحك للأبد.. شاهد

جرثومة المعدة

2020-03-04م الساعة 02:41م (بويمن - متابعات)

في الحقيقة، إنّ البروبيوتك، واللاكتوفيرين (بالإنجليزيّة: Lactoferrin)، وعصير التوت البري، من أكثر أنواع العلاجات الطبيعية التي أظهرت الدراسات فائدتها للإنسان المصاب بجرثومة المعدة (بالإنجليزيّة: Helicobacter pylori) إلى جانب استخدام العلاج الثلاثي أو غيره من العلاجات الدوائية.

 

 

 


 

قد يهمك ايضاً:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 وذلك لأنها لا تقضي على الجرثومة، وإنّما تحمي المعدة منها، وتحفّز الجسم لمحاربة العدوى، وتُعزّز الصحة العامة للجسم، وتُخفّف من الآثار الجانبية للعلاج الدوائي.

 

ويمكن بيان العلاجات الطبيعية المتوفرة على النحو الآتي: اللاكتوفرين يُعرَف اللاكتوفيرين (بالإنجليزيّة: Lactoferrin) بأنّه بروتين موجود في حليب البقر وحليب الأُم، وكذلك متوفرٌ في الصيدليات على شكل كبسولات، حيث يستخدم كعلاج مُكمِّل لجرثومة المعدة؛ وذلك لخصائصة المضادَّة للبكتيريا، بالإضافة إلى أنّه يساعد على امتصاص الجسم للمضادات الحيوية.

 

وتجدر الإشارة إلى أنّ الدراسات قد أظهرت انخفاضاً كبيراً في أعداد جرثومة المعدة عند المرضى الذين يتناولون اللاكتوفرين والعلاج الدوائي الثلاثي معاً، بالإضافة إلى إصابتهم بأعراض جانبية أقل.

 

الفواكة وعصائرها

تُقلل العديد من الفواكة أو عصائرها نمو جرثومة المعدة؛ ممّا يُسهّل علاجها، ومن هذه الفواكة: التوت البرّيّ، والتوت، والتفاح، والرمان، والعنب.

ويكون ذلك بعدة طرق يمكن بيانها على النحو الآتي:

يُقلّل عصير التوت البري من قدرة الجرثومة على التصاق بخلايا جدار المعدة، كما يُبطئ نموها.

تزيد مستلخصات التوت من فعالية الكلاريثروميسين (بالإنجليزيّة: Clarithromycin)، وهو مضاد حيوي مستخدم في علاج جرثومة المعدة.

 

تُقلل الفواكة من خطر الإصابة بمضاعفات جرثومة المعدة مثل: بعض أنواع سرطان المعدة.

تحارب بعض الفواكة جرثومة المعدة بنفسها.

 

البروبيوتك تُعرف البروبيوتك (بالإنجليزيّة: Probiotics) بأنّها كائنات حية دقيقة لها فوائد عديدة للإنسان، ومن الأمثلة عليها البيفيدوباكتريوم (بالإنجليزيّة: Bifidobacterium) الموجودة في منتجات الألبان والأطعمة المتخمِّرة، والتي بدورها تمنع عدوى الجهاز الهضمي، وتتنافس مع جرثومة المعدة على الالتصاق ببطانة المعدة المخاطية.

كما تمدّ البروبيوتك الجسم بالبكتيريا النافعة التي تمّ قتلها عن طريق استخدام المضادات الحيويّة في العلاج، وتقلل من خطر النمو الزائد للفطريات، وتجدر الإشارة إلى أن بعض الدراسات وجدت أنّ البكتيريا العصوية اللبنية المحبة للحمض (بالإنجليزيّة: Lactobacillus acidophilus) هي أفضلها.

علاجات أخرى هناك عدد من العلاجات الطبيعية الأخرى التي تساعد في علاج جرثومة المعدة، مثل:

العلاج بالضوء: حيث يتم استخدام الأشعة فوق البنفسجية للتخلص من جرثومة المعدة، وتعدّ العلاج الأكثر فائدة عندما يتَعذُّر استخدام المضادات الحيويّة.

الشاي الأخضر: يمكن للشاي الأخضر أنّ يقتل ويُبطئ نمو جرثومة المعدة.

 

زيت الزيتون: يمتلك زيت الزيتون خصائص مضادة لثمانية أنواع من جرثومة المعدة، ثلاثة منها مقاومة للمضادات الحيوية.

جذر عرقسوس: حيث يمنع جذر العرقسوس من التصاق البكتيريا في جدار المعدة، إلاّ أنَّه لا يقتلها، وهو من العلاجات الطبيعية الشائعة لقرحة المعدة.

 

العسل: حيث يمتلك العسل خصائص مضادة للبكتيريا، كما يمكن أنّ يقلل مدة العلاج في حال استخدامه مع العلاج الأساسي.

 

براعم البروكلي: حيث تحتوي براعم البروكلي على مادة السلفورافين (بالإنجليزيّة: Sulforaphane) التي تقتل جرثومة المعدة، كما أظهرت بعض الدراسات على الفئران أنه يُقلل من التهاب المعدة المصاحب للإصابة بالجرثومة.

 

الصبر الحقيقي: المعروف بألوي فيرا؛ حيث بيّنت إحدى الدراسات أن الجل أو الهلام داخل أوراقه أثبت فعاليّته بقتل ومنع نمو جرثومة المعدة من بينها تلك التي تقاوم المضادات الحيوية.

 

الأوميغا 3 والأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة: وُجد أنً إضافة أحد أنواع حمض الأوميغا 3 المعروف بحمض الدوكوساهكساينويك (بالإنجليزيّة:Docosahexaenoic acid) إلى العلاج الدوائي الأساسي يساعد على شفاء عدوى جرثومة المعدة بنسبة 100% ويمنع الإصابة بها مرة أُخرى.

 

بعض الأعشاب والتوابل:

هناك العديد من الأعشاب والتوابل التي تساعد على الشفاء من جرثومة المعدة منها:

الثوم. الكركم. الزنجبيل. القرفة