اتضحت اللعبة كاملة .. ”عرض سخي“ للحوثي.. وعودة الشرعية إلى صنعاء خلال أسابيع (تفاصيل الصفقة)

الحوثيون

2019-09-09م الساعة 10:13م (بويمن - متابعات)

كشف مصدر أردني، امس الأحد 8 سبتمبر/أيلول، عن أربعة أسباب دفعت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للحوار مع مليشيا الحوثي الانقلابية وذراع إيران في الجزيرة العربية.

وقال الكاتب والسياسي الأردني عريب الرنتاوي، ان ”واشنطن باباً للحوار مع جماعة الحوثي، وليس هناك أية ضمانة لوصول الحوار إلى خواتيم سعيدة، بيد أن ثمة جملة من الظروف والتطورات التي تدفع للاعتقاد بأن الحوار هذه المرة، قد يختلف عن مرات سابقة، وربما يتوفر على فرص أعلى للنجاح“.

 


قد يهمك ايضاً:

 

مذيعة الجزيرة “فيصل القاسم“ يفجر تنبؤات مرعبة:  هذا “الكلب“ يدير المنطقة وهكذا سيكون مصيره قريبًا.. شاهد من يكون؟؟
 

 

بحضور“ بن سلمان“ و“بن زايد“.. “السيسي“ يفاجئ تركيا بإجراءات عسكرية غير مسبوقة
 

 

 

أول رد سعودي على هجوم مأرب الذي راح ضحيته 100شهيد و100جريح
 

 

 

وسيم يوسف : أتمنى أن أقاتل مع بشار الأسد لهذا السبب!! “فيديو”
 

 

 

تفكيك عصابة لـ”الدعارة” واعتقال 50 بائعة هوى أجنبية في تركيا المسلمة .. شاهد الصور
 

 

 

المغامسي يبرر تغريب السعودية ويشبه محمد بن سلمان بهذا الصحابي الجليل! (فيديو)
 

 

 

ملك المغرب تغيّب متعمدًا عن حضور عزاء السلطان قابوس.. ماهو السر الذي فاجأ الجميع؟!
 

 

 

طفلة تحمل من طفل عمره 10 أعوام.. والسبب صادم! (شاهد)
 

 

 

عاجل : بنك صنعاء الخاضع لسيطرة مليشيا الحوثي يصدر قراراً نهائياً بشأن تداول المواطنين للعملة الوطنية الجديدة
 

 

 

دمعت عين صدام حسين وأصابنا جميعا بالذهول.. محقق الـ “CIA“ يكشف اللحظات الأولى للقائه بالرئيس الراحل ويفجر مفاجأة عما حدث في الغرفة السرية (فيديو)
 

 

 

شرطة المرور السعودية تصدر تحذيرات جديدة وعاجلة لجميع المواطنيين والمقيمين وتعلن عن غرامات تصل 10 آلاف ريال (التفاصيل)
 

 

 

الإمارات: “قاتل صامت“ يقتحم المنازل ويهدد حياة الملايين بالموت.. والسلطات تصدر أول بيان رسمي وتحذيرات للمواطنين والمقيمين

 

 

 

المغامسي: هذا هو “القاتل الفعلي“ للخليفة عمر ابن الخطاب وليس كما ورد في الرواية الشهيرة!.. (فيديو)

 

 

ورد الآن.. مصرع القيادي الحوثي أبوعلي الحاكم بطريقة لاتخطر على بال! (تفاصيل جديدة)
 

 

 

خطيبة خاشقجي تكتب عن “الراحل قابوس“ وتثير ضجة في عمان برسالة خاصة بعثتها إلى السلطان هيثم بن طارق..شاهد ماذا طلبت منه؟
 

 

أغنى دول خليجية تلغي نظام الكفالة وتصدر قانونًا جديدا ومفاجئًا لصالح الوافدين
 

 

 

عاجل : ماجد المهندس يعلن دخول “تركي آل الشيخ” غرفة العمليات لإجراء عملية جراحية في أوروبا.. ويكشف وصيته للجمهور وآخر ما طلبه !
 

 

 

نجل عادل إمام يفجر مفاجأة: قريبا تشاهدون هذه المسرحيات التي كانت “ممنوعة من العرض“ لأنها جريئة.. شاهد ماهي؟
 

 

 

ظهور السلطان قابوس في الدوحة بعد أيام من إعلان وفاته وتنصيب هيثم بن طارق سلطانا لعمان.. مالذي يحدث؟ (فيديو)
 

 

وأخيرًا.. الكشف عن حجم ومصير ثروة السلطان قابوس بن سعيد المصنف ضمن أغنى 10ملوك وحكام في العالم..شاهد كم تبلغ وأين ستذهب؟

 


 

خلافات وسوء تقدير

وسرد الرنتاوي في مقال نشرته صحيفة ”الدستور“ الاردنية اربعة عوامل دفعت ”واشنطن“ للحوار مع الحوثي، وأولها ”وضوح سوء التقديرات التي رافقت الحرب في بداياتها الأولى، إذ لم تكن الأطراف تعتقد أن لدى الحوثي و"الشمال" القدرة على خوض حرب قاسية لسنوات خمس“.

وأشار الى ان ”التقديرات الأولى تحدثت عن بضعة أسابيع لا أكثر، حتى تكون الشرعية اليمنية قد عادت إلى صنعاء، وتجرّدَ الحوثي من سلاحه الثقيل والمتوسط (والفردي) إن أمكن، وهذا لم يحصل، وانه ليس هناك ثمة في الأفق ما يشير إلى أن استمرار الحرب لأشهر وربما سنوات أخرى، سيغير من المعادلة“.

اما العامل الثاني، بحسب ”الرنتاوي“ فهو ”تفاقم الخلاف بين الأطراف التي خاضت الحرب في إطار التحالف، وانتقاله إلى العلن“، مؤكدا ان انفجار أحداث عدن وابين وشبوة، ”أخرج الشرعية اليمنية من العاصمة المؤقتة بدل أن يعيدها إلى العاصمة الدائمة، وفتح باباً جديداً لحروب الوكالة في اليمن، وهو ينذر باستطالة أمد الحرب وتطاولها، من دون أي ضمانة من أي نوع، بأن نهاياتها ستكون مختلفة عن بداياتها“.

وأضاف ”العامل الثالث؛ ارتفاع الكلف الإنسانية للحرب في اليمن وعليه، الأمم المتحدة تتحدث عن أسوأ كارثة إنسانية في التاريخ، واليمن الذي كان سعيداً ذات يوم، يعود فعلياً للعصر الحجري. وليست هناك أية ضمانة، بأن إعادة إعماره ستكون أمراً يسيراً، سيما بسبب ندرة المال من جهة، وبقاء الحوثيين قوة مهيمنة في الشمال من جهة ثانية“.

والعامل الرابع هو ”نجاح الفصائل الجهادية من القاعدة إلى داعش، في التسلل عبر شقوق الصراع المحتدم في الجنوب“.

عرض للحوثي

وقال الصحفي الأردني انه حصل على معلومات تفيد بأن ”الحوثي تلقى وعوداً من خصومه، بأنهم سيكونون أكثر سخاء معه في زمن السلم، حتى وإن كانت إيران أكثر كرماً معه في وقت الحرب“.


وتابع: ”الحوثي لن ينقل بندقيته من كتف إلى كتف، وهو قرأ العرض كمؤشر على حالة إنهاك تصيب الطرف الآخر. تلكم كانت بداية الانعطافة، التي وصلت إلى مسامع الموفد الدولي، فأخذ يحث عواصم القرار الدولي على تكثيف تدخلها لتيسير مهمته، ومهمته في هذه اللحظة تكاد تنحصر في توفير ”سلالم أمان“ للأطراف للهبوط من قمم أشجار صعدوا إليها خلال السنوات الخمس الفائتة“.

وأوضح ان ”الحوثي الذي يراقب بكثير من الارتياح، انتقال شرارة الاقتتال الداخلي من ملعبه إلى ملعب خصومه، بات يدرك أن وضع الشرعية يتآكل على نحو متسارع، وأنها تفقد ثقة مؤيديها وحلفائها سواء بسواء. أما القوة الثالثة، الرئيسة في المعادلة اليمنية، فهي المجلس الانتقالي وما يتبعه من ميليشيات وجماعات“.

تأكيد امريكي

والخميس المنصرم 5 سبتمبر/أيلول 2019، أعلن مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشرق الأدنى ديفيد شينكر، أنّ ”واشنطن تجري محادثات مع الحوثيين بهدف إيجاد حل مقبول من الطرفين للنزاع اليمني“.

وقال شينكر في تصريحات ادلى بها خلال زيارة يجريها إلى السعودية ”تركيزنا منصبٌّ على إنهاء الحرب في اليمن (..)، ونجري محادثات مع الحوثيين لمحاولة إيجاد حل متفاوض عليه، يكون مقبولاً من الطرفين“.

وهذه هي المرة الأولى التي يعلن فيها مسؤول في الإدارة الأمريكية عن محادثات مع الحوثيين.

ويأتي هذا التطور بعد أن ذكرت صحيفة ”وول ستريت جورنال“ الأمريكية، يوم 27 أغسطس/آب 2019، أن إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تعمل على مبادرة خاصة بإطلاق مفاوضات سرية مباشرة بين السعودية من جهة والحوثيين المدعومين إيرانياً من جهة أخرى، لوقف الحرب في اليمن.

وأوضحت الصحيفة أن ”مبادرة ترامب“ تهدف إلى دفع السعودية، التي تقود التحالف العربي لدعم الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، إلى التفاوض مع الحوثيين، من أجل تحقيق وقف لإطلاق النار في اليمن، وسط زيادة المخاوف من اندلاع نزاع أوسع على خلفية تصاعد التوتر مع إيران.

وفي هذا السياق، سبق أن اتخذت حكومة الحوثيين بالعاصمة اليمنية صنعاء قراراً لتشكيل فريق يضم 20 شخصية، «للمصالحة الوطنية الشاملة والحل السياسي» للأزمة اليمنية المستمرة منذ العام 2014 والتي أودت بحياة نحو مئة ألف.