معجزة طبية حيرت الباحثين.. هذا النوع من البذور يعالج تليف الكبد ويدمر الخلايا السرطانية في الجسم

بذور المشمش

2023-01-31أ£ الساعة 06:50م (بويمن - متابعات )

 

 يعتقد أن تناول بذور المشمش له، دور في علاج بعض الأمراض منها تليف الكبد، وفق دراسة علمية أجريت على قوارض، كما وجد أن لهذه البذور دور في تقليل أو الحد من الخلايا السرطانية في الجسم، بالإضافة إلى احتوائها على العديد من الفيتامينات والمعادن المفيدة للصحة، وفقا لـ “ويب طب”.

 

اقرأ كذلك:

وزارة الحج السعودية توضح الحالات التي تمنع من أداء مناسك الحج حتى ولوكنت تحمل هذه التأشيرة

 

أول رد وتحرك في مصر ضد الفنان أحمد سعد بعد ملابسه الشفافة في السعودية

 

النصرالسعودي يوجه صفعة قوية للاعبه تاليسكا منعه من ممارسة هذا الشيء الذي اعتاد عليه بشكل نهائي

 

بغمضه عين وبسبب مقلب بسيط سعودي ينهي حياة صديق طفولته.. شاهد التفاصيل

 

شاهد: صورة لولي العهدالسعودي وهو طفل قبل 34 عاماً ..لو رأيته لن تصدق أنه ما أصبح عليه اليوم

 

"وزير المالية" السعودي يزف خبرا سارا بشأن توفير تخفيضات ضريبية لمدة 20 عاما

 

 

 

 

فوائد بذور المشمش؟

تحتوي هذه البذور على البروتين والألياف الغذائية ونسبة عالية من الزيت

غنية بالأحماض الدهنية

يحتوي زيت بذور المشمش على الأحماض الدهنية الأساسية والتي تعد ضرورية لصحة الإنسان، حيث أن جسم الإنسان غير قادر على صنعها بنفسه.

إن هناك نوعان من الأحماض الدهنية الأساسية وهما حمض اللينوليك (Linoleic acid) أي أوميغا 6 وحمض ألفا لينولينيك (alpha-linolenic acid) أي أوميغا 3، ولكل منهما فوائده الصحية العديدة.

حيث وجدت دراسة علمية استهدفت قوارض مصابة بتليف الكبد، أن تناول 1.5 ملليغرام من مطحون بذور المشمش ساعد في التقليل من أعراض المرض، وقد يعود السبب في ذلك إلى الأحماض الدهنية الموجودة في البذور.

2. غنية بفيتامين هـ

على الرغم من أن مستويات الفيتامينات والمعادن في بذور المشمش محدودة، إلا أنها غنية بزيت فيتامين هـ بالتحديد، والذي يمتاز بخصائصه المضادة للأكسدة.

3. تساهم في علاج الإصابة بالسرطان

تُعد هذه واحدة من أهم فوائد بذور المشمش الأكثر شهرة، لكن ما هي حقيقتها؟

يُساعد استخدام بذور المشمش في الحد أو التقليل من نمو الخلايا السرطانية في الجسم، وذلك بسبب احتواء هذه البذور على مادة كيميائية تعرف باسم أميغدالين (Amygdalin).

يتم تحويل هذه المادة إلى مادة أخرى تُدعى السيانيد (Cyanide) والتي تعد سامة، إذ كان يُعتقد أن هذه المادة تلحق الضرر في الخلايا السرطانية فقط.

ومع ذلك، لاحظت إحدى الدراسات العلمية المختلفة أنه يتم تحويل الأميغدالين إلى المادة السامة في المعدة من ثم تنتقل إلى جميع أنحاء الجسم، الأمر الذي قد يلحق الضرر في صحة الإنسان.