كاتب سعودي: هذه خطيئة المجلس الرئاسي.. ولم يبق إلا الاعتراف بمليشيا الحوثي كدولة..!

حوثي2.jpg

2022-11-23أ£ الساعة 12:30م (بويمن - متابعات )

 

قال كاتب سعودي، إن المندوب الأممي لليمن السيد هانس غورندرغ مستميت في تمديد الهدن بين دولة شرعية معترف بها وميليشيا إرهابية،هي المليشيات الحوثية. وأضاف الكاتب أحمد بن حسن الشهري، أن استماتة المبعوث الأممي في تمديد الهدنة "يدل على أن الأمم المتحدة غير جادة في استعادة الشرعية رغم الترحيب الدائم من المجلس الرئاسي اليمني الذي يفترض أن يكون هو من يرفض الهدنة مع ميليشيا إرهابية ولكن أمَا وقد قبلها فيفترض أن تكون هدنٌ مزمّنة بوقت محدد لإنجاز مهام محددة تفضي لحل نهائي للأزمة وفق القرار الأممي (2216) وهذا ما لم يحصل مما جعل المجلس الرئاسي في موقف الضعيف المستجدي عكس ميليشيا الحوثي التي ترفع سقف مطالبها وشروطها حتى لم يبقى إلا أن تشترط الاعتراف بها دولة".

اقراء ايضاً :

واشار الكاتب، في مقال نشرته صحيفة "إيلاف" السعودية إلى أن "هذه الهدن ومشاريع المفاوضات يفترض أن تكون تحت التلويح بقوة عسكرية جاهزة لإنتزاع شرعية الدولة ودحر الإنقلاب وتسليم السلاح".. لافتًا إلى أننا و "منذ تشكيل المجلس الرئاسي لم نعد نشاهد تحشيد وتوحيد القوات المسلحة والتدريب والتسليح وكأن صنعاء ستعود بالمراسلة عن بعد!".

وأكد الكاتب السعودي أن "الاستعراض العسكري في صنعاء والحديدة لم يكن إلا من ثمرات هدن السيد هانس غورندبرغ التي تخدم الحوثي فقط وهي رسالة كان يجب التقاطها من المجلس الرئاسي بأن هذه الميليشيا لا تحمل رسالة سلام وأن القوة هي اللغة الوحيدة التي تفهمها فقط".. مشيرًا إلى "أن إستمرار فتح مطار صنعاء وميناء الحديدة لا يخدم المواطن اليمني بل يخدم ميليشيا الحوثي في أعمال التهريب للسلاح والمقاتلين والمطلوبين والأموال والأعيان والآثار والمخدرات القادمة من إيران وحزب حسن نصر الله في لبنان".

وتابع الشهري، في مقاله الصريح أنه "لم يتحقق أقل ما كان يطالب به المجلس الرئاسي وهو فتح المعابر في تعز والسماح للمواطنين المحاصرين بحرية الحركة وإطلاق الأسرى وتسليم رواتب الموظفين ولم يتحقق من هذا شيء فماذا تحقق للمجلس الرئاسي من هذا الهدن إذاً؟".

ولفت إلى أن "المجلس الرئاسي كما هو معلوم مكون من أطياف اليمن المختلفة العسكرية والجهوية فلماذا الركون للخارج في حل مشكلة داخلية هل هناك ما يمنع من تحرير الوطن؟".

وأضاف: "هناك من جعل من التحالف العربي شماعة يلقي عليها كل فشل سواء على الصعيد العسكري أو السياسي أو الاقتصادي أو التنموي وكما هو معروف أن التحالف ينحصر دوره في الدعم اللوجستي للشرعية اليمنية دون تدخل في القرار ودول التحالف بقيادة السعودية ليست في حرب مع أحد، لذا تقع مسؤولية التحرير على الشعب اليمني وحده دون الإلتفات أو الإستماع لمناديب الأمم المتحدة وأمريكا الذين تحولوا لإدارة الصراع دون فرض السلام بالشرعية الدولية ومحاسبة الطرف المعطل للسلام".

واعتبر الكاتب "مداومة المجلس الرئاسي على الترحيب بالهدن وشجب ميليشيا الحوثي على الخروقات العسكرية من شأنه أن يضعف من شعبية هذا المجلس ويفقده ثقة المجتمع".

وأكد أن "المملكة العربية السعودية من منطلق الإخوة والجوار مستمرة في الدعم السخي لليمن على الصعيد الشعبي باستضافة ملايين اليمنيين أو الاقتصادي بالدعم بمليارات الريالات أو النفطي بالمشتقات النفطية والتعليمي بآلاف المنح الدراسية والسياسي بالدعم السياسي عربياً ودولياً".

وتساءل الكاتب السعودي: "هل سيبقى اليمن يمارس دور الدولة الفاشلة في الإعتماد على الغير مما سيولد حالة من إدمان المساعدات الخارجية وتعطيل عجلة الإنتاج المحلي؟"... مؤكدًا: "ما لم يكن هناك حراك شعبي للحكماء والقبائل والفعاليات النافذة بتقديم مشروع وطني شعبي لدحر الإنقلاب واستعادة الدولة وتقديم قيادات وطنية ميدانية لتنفيذ مشروع التحرير وفق معطيات الميدان إما بالتفاوض المفضي لإستعادة الدولة أو الخيار العسكري وهو الحل الوحيد مع هذه العصابة وإلا سيستمر الاحتلال ميليشيا الحوثي لليمن".

واختتم الكاتب مقاله بالقول: "المطلوب توحيد القوات العسكرية في المجلس الإنتقالي وألوية العمالقة وألوية اليمن السعيد وبقية القوات العسكرية في مختلف الجبهات للتقدم نحو الهدف الرئيسي وهو صنعاء وعودة الدولة اليمنية المختطفة، وبعد عودة الدولة فخيار الشعب اليمني سيحترم من الجميع في شكل الدولة القادمة سواء دولة يمنية واحدة أو دولتين، كل هذه الخيارات ستجد الدعم والمساندة من الجميع".

وتساءل: "فهل من هبّة يمنية لإنهاء هذا الكابوس الذي تحول لمشروع تجاري للتربح والإبتزاز؟ أعتقد أن المجلس الرئاسي يعاني من عدم الإنسجام وأن إتخاذ القرار صعب خاصة إذا كان بالإجماع! لذا يمكن التصويت بالأغلبية ورأي الرئيس مرجح من أجل إصدار قرارات حاسمة لإنقاذ اليمن، أتوقع إذا استمر الوضع بهذا الشكل فستطفوا الخلافات للسطح وقد تصل لإستقالات وإنسحابات".

وخلص الكاتب إلى "أن الإصرار الأممي بضغط أمريكي لتمديد الهدن في اليمن له علاقة بالمفاوضات الإيرانية الغربية بشأن الملف النووي فإن خرجت إيران منتصرة فقد توعز لميليشيا الحوثي بالإنخراط في التفاوض وإن لم تحقق نصراً عادت للحرب وإطلاق الصواريخ وتهديد الملاحة لمزيد من الإبتزاز وهذا ما بدأت ملامحه تلوح في الأفق!!".