”ضربة موجعة للمجلس الرئاسي”.. هجوم جديد للحوثي تشن يستهدف أهم شريان للشرعية

العليمي وعبدالملك.jpg

2022-11-23أ£ الساعة 11:30ص (بويمن - متابعات )

 

نفذت مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، خلال الساعات الماضية، هجوما واسعا، استهدفت من خلاله الشريان الاقتصادي الأهم للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا. وأكدت مصادر اقتصادية وعسكرية، أن هجوم مليشيا الحوثي الانقلابية الأخير، بالطائرات المسيرة، على ‎ميناء الضبة النفطي بمحافظة حضرموت، يشكل ضربة موجعة لمجلس القيادة الرئاسي اليمني، كونه استهدف الشريان الاقتصادي الأهم للحكومة الشرعية.

اقراء ايضاً :

وأوضحت المصادر أن هجوم مليشيا الحوثي استهدف "منصة التصدير" ومواقع اخرى - تزامن مع رسو سفينة لنقل النفط الخام - رغم كل الإجراءات الاحترازية بالميناء ومحيطه ومن القطع العسكرية المرافقة للسفينة.

وفي هذا السياق، أكد مسؤول يمني، في تصريح لوكالة "الأناضول" التركية، أن هجوم مليشيا الحوثي، على ميناء الضبة بمحافظة حضرموت تسبب في إيقاف تصدير نحو مليوني برميل من النفط الخام.

وأعلنت مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، في وقت سابق، شن هجوم على ميناء الضبة، بمحافظة حضرموت، بهدف منع تصدير النفط من المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة الشرعية.

بدورها، قالت وزارة النفط والمعادن التابعة للحكومة الشرعية، إن ميناء الضبة النفطي بمحافظة حضرموت، تعرض لهجوم جديد بطائرة مسيرة مفخخة لحظة تواجد سفينة تجارية في الميناء النفطي.

وأضافت، أن مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، أقدمت عند الساعة 4:23 مساء، على تنفيذ عملية تخريبية جديدة استهدفت ميناء الضبة النفطي، بمسيّرة مفخخة، أثناء تواجد إحدى السفن التجارية بالميناء. حسب ما ذكرت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ".

وأكدت أن هذه العمليات "لن تثنيها عن مواصلة العمل على تخفيف معاناة الناس، والعمل مع كافة الجهات بالدولة لمواجهة التهديدات الحوثية لمضاعفة حربها الشرسة التي تشنها على الشعب اليمني".

وحذرت من انعكاسات هذه الاعمال على الأوضاع الاقتصادية والإنسانية، مشيرة إلى أن هذه الأعمال غير المسؤولة تستهدف تشتيت الجهود الحكومية ومسؤوليتها تجاه اليمنيين.

*إعلان الجاهزية للتصدي والردع

أعلنت وزارة الدفاع اليمنية، جاهزية القوات المسلحة بمختلف تشكيلاتها ومواقعها للتصدي وردع مثل هذه التهديدات، والاعتداءات الاجرامية السافرة على المنشآت والاعيان المدنية، التي تمثل انتهاكا صارخا لكل القوانين والاعراف الدولية.

وقالت في بيان لها، إن الدفاعات الجوية للقوات المسلحة، تمكنت لاعتداءات ارهابية جديدة شنتها المليشيات الحوثية الارهابية بدعم من النظام الايراني على ميناء الضبة النفطي بمحافظة حضرموت.

وأوضحت أن الدفاعات الجوية تمكنت من اعتراض واسقاط عدد من الطائرات المعادية، فيما اصابت احداها منصة تصدير النفط في الميناء والحقت اضرارا مادية فيها.


كما أكدت أن هذه الهجمات الارهابية المتكررة لا تستهدف فقط المؤسسات الاقتصادية الوطنية، وانما تستهدف امن واستقرار المنطقة وامدادات الطاقة وحرية الملاحة البحرية والتجارة العالمية.

*تصعيد خطير

الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، اعتبرت هجوم مليشيا الحوثي الإرهابية، على ميناء الضبة، يمثل تصعيداً خطيراً، من شأنه مفاقمة الوضع الإنساني، وتهديداً لإمدادات الطاقة وحرية وسلامة الملاحة والتجارة الدولية.

وأكدت الحكومة الشرعية في بيان لها، أن المليشيات الحوثية الإرهابية أقدمت على تنفيذ هجومها الجديد بالطائرات الإيرانية المسيرة مستهدفة ميناء الضبة النفطي بحضرموت أثناء رسو إحدى السفن النفطية التجارية في الميناء غير مكترثة بمخاطر وآثار هذه الاعتداءات الاجرامية الجبانة.

وحذرت الحكومة من استمرار استهداف المليشيات الحوثية الإرهابية للأعيان المدنية والمنشآت الاقتصادية الوطنية، داعية المجتمع الدولي، إلى الانتقال من الادانة لهذه الأعمال الإرهابية التي تهدد استقرار اليمن والمنطقة، الى العمل الجماعي لردعها ومواجهتها بتصنيف تلك المليشيا منظمة إرهابية دولية، ومواجهة تهديداتها للسلم والامن الدوليين، ومضاعفة الضغوط على النظام الإيراني المارق لوقف أعماله وتدخلاته المزعزعة لأمن واستقرار دول المنطقة والعالم.