بعد أمريكا.. الراعي يتمرد على الحوثي ويرفض إدانة فرنسا من قلب صنعاء.. ومصادر تكشف السبب؟

الراعي.jpg

2022-11-16أ£ الساعة 06:06م (بويمن - متابعات )

 

رفض يحيى الراعي رئيس مجلس النواب في صنعاء إدانة فرنسا واتهامها بالتحركات المريبة مع أمريكا في السواحل اليمنية . ونقل موقع المشهد اليمني عن "مصادر مقربة" اليوم الأربعاء أن الشيخ يحيى الراعي رئيس مجلس النواب في صنعاء رفض إدانة فرنسا واتهامها بالتحركات المريبة مع أمريكا في السواحل اليمنية .
وأضافت المصادر أن "الراعي" قال هيا ناهي كفاية أمريكا وإسرائيل .. ماعد ناقص إلا فرنسا في إطار رفضه للمطالب الحوثية الغريبة والعجيبه .
وأكدت المصادر أن الحوثيين اكفتوا بعد ذلك بالإدانة تحت إسم هيئة رئاسة مجلس النواب والتي جاء فيها بالقول أن الانزعاج الأمريكي من قرار صنعاء وقف تصدير النفط من الموانئ النفطية بالمناطق الشرقية للبلاد بعد المنع من نقل النفط الخام بواسطة صهاريج في ميناء قنا بشبوة والذي يتشابه مع تجربة النهب الأمريكي للنفط في دول أخرى .
وحذرت هيئة رئاسة مجلس النواب من خطورة الزيارات المتكررة لفريق أمريكي إلى ميناء الضبة وما أعقبه من زيارة للسفير الأمريكي والوفد المرافق له في مخالفة للأعراف الدبلوماسية وفقا للبيان الصادر عن هيئة مجلس نواب صنعاء .
واتهمت هيئة رئاسة مجلس نواب صنعاء أمريكا في الضلوع في جريمة نهب النفط اليمني وتتحرك وفقًا لأجندتها ومصالحها الاقتصادية مستنكره من التحركات والتي وصفتها بالمشبوهة التي يجريها السفير الأمريكي لمحافظة حضرموت وممارستهما أدوارا وأنشطة معادية للشعب اليمني .
وجددت الهيئة تأكيدها على حق اليمن المشروع في إشارة إلى الحوثيين في التصدي للمحتلين والغزاة وحماية ثرواته السيادية من النفط والغاز والتصدي للعابثين والناهبيين .
ووضعت المليشيا الحوثية "الراعي" في الكثير من الاحراجات منها التجديد لمهدي المشاط برئاسة المجلس السياسي الأعلى للانقلابيين بصنعاء والتي تخالف نص الإتفاق الموقع بين الحوثيين والمؤتمر الشعبي العام فرع صنعاء ومنح المشاط رتبة مشير ركن رغم عدم معرفته لبس البزة العسكرية ومنحه وسام الوحدة رغم عدم مشاركته فيها والتي تمت عام 1990م وحينها كان المشاط مايزال طفلا .

اقراء ايضاً :