نصحتها صديقاتها باللجوء إلى ساحر ليساعدها على الزواج.. وحينما ذهبت إليه كانت الصدمة التي دمرت حياتها..!

فتاة تبكي

2022-05-14أ£ الساعة 06:05ص (بويمن - متابعات )

تحولت نصيحة تلقتها موظفة في وزارة الداخلية من زميلاتها، بالاستعانة بخدمات ساحر بارع في منطقة صباح السالم بالكويت ليحسن حظوظها، الى جريمة هتك عرض وقعت ضحيتها الموظفة، ليتبين ان الساحر ما هو الا ذئب نساء، وان غالبية زميلات الموظفة دائمات التردد عليه!

الموظفة التي تعمل في وزارة الداخلية كانت دائمة الشكوى لزميلاتها من سوء الحظ الذي يلازمها، فهي مطلقة ولم يتقدم احد لخطبتها بعد طلاقها، وعلى الفور اقترحن عليها التوجه الى ساحر يدعي انه ابن اسرة ثرّية، وان لديه علماً واسعاً بالسحر يعطيه القدرة على «فك المربوط» وعمل سحر يجلب لها النصيب.

تستطيع قرآءة بقية التفاصيل في الأسفل♦



® زوارنا يتصفحون الآن:

مشهورة سعودية ترفع رجليها وتسأل البنات بكل جراءة: لماذا الرجال يحبون هذه المنطقة بالذات؟ لن تصدق من تكون ؟؟ (فيديو).

 

مشروب الكمون سلاح فتاك للقضاء على الكرش نهائيا ومنع تراكم الكوليسترول وينهي معاناتك مع التهاب المفاصل! .. إليك طريقة التحضير؟

 

ماذا يحدث عند وضع ملعقة زيت الزيتون وأخرى من زيت القرنفل على صدر المرأة كل ليلة قبل النوم؟ معجزة تبحث عنها جميع النساء!

 

هاذا الرقم السري يفتح جميع شبكات "الواي فاي" بكل سهولة .. من دون برامج

 

وحش تويوتا تصل السعودية.. فورتشنر الجديدة كليًا 2023 بمواصفات غير مسبوقة وأسعار خيالية

 

ذهبوا لدفن ابنتهم الميتة في المقبرة وقبل إنزالها إلى القبر وقع أمر خارق جعلهم يبكون من الفرح

 

عريس ينام جوار زوجته خلال حفل الزفاف.. شاهد كيف كانت ردة فعل الأخيرة بعدما رفض الاستيقاظ!

 

مكون خارق في كل منزل يقضي علي الناموس والهاموش والذباب في ثواني يهرب من بيتك

 

5 علامات في الصباح يعتقد كثير من الناس انها عادية لكنها مؤشر خطير على ارتفاع نسبة السكر في الدم!!.. تعرف عليها الآن

 

3 علامات تؤكد اختراق هاتفك الآيفون وأن كل بياناتك مهددة.. يجب أن تعرفها

 

أغرب قبيلة في العالم.. النساء لا تستحم بالماء ومفاجأة بشأن جمالهن وملابسهن وماذا يفعلن مع السياح الأجانب! (صور)


 

المجني عليها سارعت الى طلب رقم هاتف الساحر، املاً في ان تحصل على زوج بأسرع وقت، فقامت على الفور إحدى الزميلات باجراء مكالمة، اخبرتها بعدها انه موجود في الكويت، من حسن حظها، وزوّدتها برقم هاتف الساحر، وطلبت منها الاتصال به بعد الساعة الخامسة عصراً حسب طلبه، لانه مرتبط في موعد مع زبونة اخرى.

وافاد مصدر امني بأن «المجني عليها حصلت على رقم هاتف الساحر ابن الاسرة الثريّة (حسب ادعائه)، وانتظرت على أحرّ من الجمر حتى اشارت الساعة الى الخامسة مساء، فاتصلت به وشرحت له انها مطلقة، وترغب في الزواج، لكن سوء حظها حرمها الالتقاء بالشخص الذي تريده زوجهاً لها».

واضاف المصدر «ان الجاني، وبعد الاستماع الى تفاصيل المشكلة طلب ان يلتقيها في مكان عام للاتفاق على كل شيء، وتواعد معها في احد المقاهي في منطقة شرق بعد ساعة من المكالمة، وبالفعل توجهت المجني عليها الى المكان، لتجد نفسها في مقابلة الساحر الذي جلست تشكو له حالها ورغبتها في الزواج بأقصى سرعة، فأبلغها أنه لن يتمكن من عمل شيء في مكان عام، وبما انها مستعجلة على الزواج يجب عليها مرافقته الى مسكنه الكائن في منطقة صباح السالم ليتمكن من انجاز العمل وتحضير الجان، بحضورها ليؤكد لها مصداقيته».

وتابع المصدر «ان طالبة الزواج افضت اليه بخشيتها من الحضور في مكان تحضير الجان وترددت، الا ان الساحر اصرّ على حضورها، فانطلقا معاً مغادرين المقهى، حيث تبعته بسيارتها حتى توقف امام عمارة في منطقة صباح السالم، وصعدت معه، وادخلها الى شقة مظلمة، إلا من انارة خافتة، واستأذنها في اغلاق الباب بالمفتاح من باب الامان، وسمحت له بذلك، وما ان اغلق الباب حتى اشعل بخوراً وطلب منها التجرد من العباءة والمرور فوق المبخر مرات عدة، ونفذت السيدة طلبهُ، فوجئت به ينقض عليها ويكشف ملابسها، كاتماً صوتها بيده، ثم قام بهتك عرضها، خلافا للشرع، وبعد ان انتهى من فعلته قام بطردها وهددها بالفضيحة ان ابلغت عنه».

المصدر اكمل لـ «الراي» تفاصيل الواقعة مفيداً بأن «المجني عليها خرجت من الشقة، وطارت الى مخفر منطقة صباح السالم، وروت ما حصل لها على يد الساحر، وسجل رجال الامن القضية واحيلت على رجال المباحث، ووضعت على مكتب مدير مباحث مبارك الكبير المقدم سالم الجويسري الذي شكل فريقاً من رجاله يضم كلاً من الرائد علي التمار والرائد خالد الصباح والملازم مساعد السبيعي، واوعز اليهم سرعة التحري لضبط المتهم الذي حصل رجال المباحث على رقم هاتفه، وبالاتصال به وجدوا هاتفه مغلقاً، فتوجهوا الى مكان الشقة وحصلوا على بيانات المستأجر، وجار البحث والتحري عنه لضبطه على ذمة القضية، وكشف علاقة موظفات الداخلية به، ولماذا ارسلن اليه زميلتهن تعيسة الحظ؟».